واقع الفردية في المجتمع العراقي- بحث نظري تحليلي

  • Selim Patros Elias University of Salahaddin/college of Literature

Abstract

ن كل مجتمع كما هو معلوم يتألف من عدد كبير من الافراد، وهذا يعني انه لاوجود للمجتمع دون فرد، ولا وجود للفرد بغير المجتمع . فالا فرأدعاشوا في احضان المجتمع، نشأوا وترعرعوا في كنفه. وانة من الطبيعي ان تتباين طبائع اولئك الافراد وتختلف اراؤهم و بتالي مواقفهم من الاحداث التي يشهدونها في حياتهم على كافه الصعد الاجتماعية و الاقتصادية و السياسية و الثقافية. وكذلك من الطبيعي ان تختلف طروحاتهم و مقترحاتهم لحل المشكلات التى تعترض مسيرتهم باتجاه التطور، وايضاً،من الطبيعي ان تختلف رؤاهم للمستقبل الذي يتطلعون اليه ، والسبل الكفيلة بتوصيلهم الى ذلك المستقبل . واستنتاجاً من ذلك يمكن القول ان افراد البشر لايمكن تصورهم وليـسوا هم في الواقع ، مجرد نسخ مكررة تتطابق وتتشــابه في كل شيْ ، بل هم في الواقع متباينون ، وان تنوع مواقفهم واَراؤهم، والحلول التى يقترحونها ورؤاهم للمستقبل أمرطبيعي .

واذا فكر كل الناس بطريقة متــشابهة، وشعروا بطريقة متشابهة وعملوا بطريقة متشابهة ، واذا كان ، جميع مقاييسهم ومصالحهم واحدة ، واذا اقبلوا نفسى العادات الجمعية ، ورددوا نفسى الأراء دون اعتراض او اختلاف ، فما كانت الحضارة الانسانية تتقدم قيد انملة ، ولبقيت الثقافة جامدة لاتتحرك من مرحلتها التطورية الاولى، وما كان يمكن ان ينشأ تخصص او حياة تتبادل فيها المنافع الأ في القليل النادر ومن المعلوم ان التخصص و تبادل المنافع لواحق التربية الفردية ، ولانه لوكانت المشابهة طابع الحياة لاجتماعية لكان كل الوجود الذي حولنا سطحياً ومصطنعاً، ولافتقدنا المعاني الانسانية التي يتصف بها التعاوت الاجتماعي.

وفي عالمنا المعاصر الذي نعيش فيه يسير المجتمع والفردية جنباِ الى جنب متعاونين ، فالمتوقع ان يعتمد كل منهما على الاّخر . ان افضل العلامات الدالّة على تطور المجتمع ، درجة مساهمة فردياته المختلفة في الخدمات التعاونية و المشتركة. مع العلم ان الابداع والتجديد لا يبدا عادة من الهيأة الاجتماعية، وانما من الافراد الذين يتحلون

Published
2018-08-20
How to Cite
Elias, S. (2018). واقع الفردية في المجتمع العراقي- بحث نظري تحليلي. Polytechnic Journal, 8(3), 230-255. https://doi.org/10.25156/ptj.2018.8.3.307
Section
Articles